أخبار عاجلة

صلاح الدين الأيوبي

ولد صلاح الدين يوسف بن أيوب سنة 532 هجرية الموافق 1137 ميلادية في قلعة (تكريت)، وتكريت بلدة قديمة أقرب إلي بغداد منها إلي الموصل، وقد قامت في طرفها قلعة حصينة بناها ملوك الفرس منذ القدم، ثم افتتحها المسلمون في السنة السادسة عشرة من الهجرة أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه([1]).

وظلت تكريت تنتقل تحت دول المسلمين حتي كانت تحت حكم الدولة السلجوقية، وأصبح أيوب بن شادي والد صلاح الدين حاكماً علي قلعة تكريت في هذه الحقبة، وكان معه أخاه “شيركوه أسد الدين” مساعداً له.

نشأ صلاح الدين في السنين الأولي من طفولته، وفي العقد الثاني والثالث من شبابه علي الفضائل الكريمة، والخصال الحميدة، واكتسب من مجالسته للأمراء ومن مصاحبته للقواد العادات الأصيلة، والمهارة الحربية، والغيرة الإسلامية، والشجاعة المادية والأدبية.

وانتقل صلاح الدين إلى دمشق حيث كان العلماء يفدون إليها أيام نورالدين من الشرق والغرب، ومن سمرقند ومن قرطبة ليعلًموا ويتعلموا في مساجدها ومدارسها، ومن المؤكد أن صلاح الدين قد استمع إلي أكثرهم([2]).أما تعليمه الفروسية والرمي والولوع بالصيد، وتدريبه علي الأعمال الحربية، فكان ماهراً مغواراً فيها. وهذا ما أعانه علي قيادة الجند، والتصرف في المآزق تصرفاً حكيماً مُنجياً.

كان صلاح الدين حسن العقيدة، كثير الذكر لله تعالي، وقد أخذ عقيدته من مشايخ أهل العلم وأكابر الفقهاء ..

كان صلاح الدين علي جانب كبير من العدل والرحمة والرأفة ونصرة الضعيف علي القوي ([3]). أما شجاعته فشهد بها الأعداء قبل الأصدقاء.فهو لم يكن قائد عادي يتربع علي عرش الزعامة ويصدر الأوامر إلي أتباعه، وإنما كان إذا أراد منازلة العدو تقدم الصفوف، وخرج مع الجيش ليصحبه في ساحة القتال، بل شاركهم مخاطر الحرب، وثبت معهم في أحلك الظروف، وأشد الأزمات.

وقد كان صلاح الدين عازفاُ عن الدنيا ومباهجها وزينتها وطيباتها، بني له أتباعه مرًة منزلاً أنيقاً في دمشق فلم يكترث به، ولم ينظر إليه طويلاً بل قال: ما كنا لنجلس في هذا المكان إلي الأبد، فهذا المنزل لا يصلح لمن يطلب الموت، وما نحن هنا إلا لنقوم بخدمة الله سبحانه وتعالي. فلم تفتنه أموال ملكه الواسع، ولم تغره أبهة الملك.

  • ظروف عصره

أما حال البلاد الإسلامية في ذلك الوقت فكانت مشتتة إما بحروب داخلية أو حروب خارجية مع الصليبيين (الفرنجة) العدو الأبرز في ذلك الوقت، كانت الخلافة العباسية تتجاذبها عدة دويلات ففي حين كان يدين الزنكيون لها بالولاء في الشام والذين منهم نور الدين زنكي كان الفاطميون يستقلون بحكم مصر على أنها خلافة خاصة بهم لا تعترف بالخلافة العباسية ويدعون على المنابر للخليفة الفاطمي في صلوات الجُمع وليس الخليفة العباسي وأما الأتابكة فكانوا يسيطرون على شمال العراق وسوريا الداخلية وأما الصليبيون فكانوا يحتلون القدس ومدن أخرى مع الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط من آسيا الصغرى إلى شبه جزيرة سيناء([4]).

وبتسليط  الضوء على مصر نجد أن أكثر حكامها من الفاطميين كانوا أطفالا أو مراهقين أو شباب – لذلك كانوا أشبه بالمناصب الصورية – حيث كانت القيادة الفعلية للبلاد في يد الوزراء، وكان هناك قتالا وسجالا بين الوزير شاور والوزير ضرغام الفاطميين، فلما تغلب ضرغام هرب شاور إلى الشام وتوجه إلى نور الدين زنكي عام 558هـ يطلب منه النصرة، فرآها نور الدين فرصة سانحة للدخول إلى مصر ومعرفة حقيقة أحوالها التي كان يصله كلام كثير عنها وعن تفككها واضطرابها، فأرسل معه جيش بقيادة أسد الدين شيركوه عم صلاح الدين، وجعل معه صلاح الدين الذي كان عمره في ذلك الوقت 26 سنة تقريبا([5]).

وبالفعل دخل جيش أسد الدين شيركوه إلى مصر في عام 559هـ لنصرة الوزيرشاور، وتمكنوا من القضاء على الوزير ضرغام وقتله[6]، ولم يكن لصلاح الدين في ذلك الوقت أي أدوار بارزة تذكر، بل كان كارها للخروج من الشام .. وأما الوزير الفاطمي شاور فما أن استتب له الأمر، فقد سارع بمراسلة الإفرنج الصليبيين يستنجد بهم من وجود جيش أسد الدين شيركوه في مصر !وبالفعل – اضطر أسد الدين شيركوه للخروج من مصر حفاظا على جيشه([7]).

إلا أنه عندما بلغ نور الدين زنكي أن جيش كبير من الفرنجة يتوجه إلى مصر بالفعل بناء على طلب من الوزيرشاور ،رأى نور الدين أن الوقت قد حان لوضع حد لهذه التنازلات، إذ بلد مثل مصر في تفككها وإضطراباتها في ذلك الوقت ستكون لقمة سائغة يسيل لها لعاب الصليبيين – ولو وقعت بالفعل في أيديهم ستكون طامة كبرى لثقل مكانة مصر في المنطقة وإمكانياتها، وعليه قرر نور الدين أن يعيد توجيه قائده أسد الدين شيركوه إلى مصر مرة أخرى مع صلاح الدين.

وكان دخول جيش أسد الدين شيركوه موافقا لدخول جيش الفرنجة في نفس الوقت، لكن كان جيش الفرنجة أكثر عددا، خصوصا مع انضمام جيش شاور إليهم ضده ولكن في هذه المرة كان لصلاح الدين دور بارز في الانتصار في المعركة الكبيرة التي دارت بينهم في صحراء الجيزة حيث كان على قيادة قلب الجيش، وهُزم الصليبيون- وقام صلاح الدين بأسر قائدهم، وانسحب كلا الجيشان –الشامي والصليبي- من مصر، وكان ذلك عام 562هـ.

في هذا الوقت كان الوزير شاور يدفع جزية إلى الصليبيين الإفرنج فتخلف عنها ولم يدفعها فعلم أن الإفرنج أصدروا جيشا قادم إليه، فما كان منه إلا أن عاد يستنجد مرة أخرى بالشاميين، فوصل استنجاده إلى أسد الدين شيركوه وقد علموا خطورة الوضع وما ورط فيه شاور المصريين بجيش الصليبيين الذي لا قبل لهم به في هذا التشتت والضعف، ولذا قام نور الدين زنكي بتجهيز جيش كبير وقوي بالعدة والعتاد وجعل على رأسه أسد الدين شيركوه لخبرته بمصر، ومعه صلاح الدين للمرة الثالثة، وبالفعل توجه الجيش إلى مصر في عام 564هـ فما كان من جيش الإفرنج إلا أن تراجع وانسحب دون قتال، وبالفعل دخل جيش أسد الدين مصر.

في هذه المرة كان التعامل مختلف، وخصوصا بعد أن كان الوزير شاور قد وعد الشاميين بتعويض نفقاتهم في تلك الحرب  فأخلف بوعده من جديد، وكأنه يتلاعب ويستنزف كل من الإفرنج والشاميين لمصلحته ويضرب بعضهم ببعض، فعمل أسد الدين على القضاء على الوزير شاور، وبالفعل تم القبض عليه وإعلام الحاكم العاضد لأمر الله بأفاعيله ورعونته التي كادت تسقط مصر في أيدي الصليبيين – فأمر الحاكم الفاطمي بقتله – ثم أمر بتعيين أسد الدين شيركوه وزيرا مكانه([8]).

 

تولى أسد الدين الوزارة وصار هو الحاكم الفعلي في البلاد، وكان أثناء ذلك يوكل ببعض الأعمال لصلاح الدين.

 

  • صلاح الدين في مصر

 

كان صلاح الدين قد أظهر كفاءة خلال صحبته لعمه أسد الدين شيركوه أثناء حملاته علي مصر، فتولي الوزارة بعد وفاة عمه وهو في الحادية والثلاثين من عمره، وقد اختاره العاضد لأنه كان أصغر الأمراء سناً، لعله يكون أكثر طواعية له، إلا أن الملك الناصر –كما لقبه العاضد- خيب ظن الفاطميين، فشرع يستميل قلوب الناس إليه، كما بذل لهم من الأموال التي جمعها عمه، فمال الناس إليه وأحبوه ([9]).

ولم يمرّ تولّي صلاح الدين وزارة مصر بسلام، فقد تعرّض بعد بضعة أشهر من توليه الوزارة لمحاولة اغتيال من قبل بعض الجنود والأمراء الفاطميين، ثم حاك أرباب المصالح مؤامرة أخرى، حيث ملأوا صدور 50,000 جندي من فوج الزنوج بالحقد والكره، وثاروا حميّةً على الوزير الجديد في القاهرة، لكنه استطاع أن يقمعهم ويكسر شوكتهم، وكانت تلك آخر انتفاضة ضد صلاح الدين تقع في المدينة.

وكانت مصر في هذا الوقت تجتاز مرحلة خطيرة في تاريخها، فالدولة الفاطمية لازالت موجودة يساندها الجيش الفاطمي وكبار الدولة، والخطر الصليبي لا يزال جاثماً علي مقربة من أبواب مصر الشرقية، فكان عليه أن يثبت أقدامه في الحكم ليتفرغ لمجابهة ما قد ينشأ من تطورات سياسية، ولم يلبث أن أظهر مقدرة كبيرة في إدارة شؤون الدولة، وبدا أنه عازم علي الاستئثار بكافة الاختصاصات التي تخص منصب الخلافة ونفذ عدة تدابير كفلت له الهيمنة التامة منها.

  • استمال قلوب سكان مصر بما بذل لهم من الأموال فأحبوه
  • أخضع مماليك أسد الدين شيركوه، وسيطر بشكل تام علي الجند بعد أن أحسن إليهم.
  • قوًي مركزه بما كان يمده به نور الدين محمود من المساعدات العسكرية([10]).

وقد أدت التدابير التي نفذها صلاح الدين إلي تقوية قبضته علي مقدرات الدولة، وزادت من تراجع نفوذ العاضد وبالتالي مركز الإمامة، وبدا أن نهج صلاح الدين في الحكم سوف يقضي في حال استمراره علي الدولة الفاطمية إن عاجلاً أو آجلا.

وفي مرض العاضد – أخر الخلفاء الفاطميين – طالب نور الدين الزنكي صلاح الدين أن يأمر بإيقاف الدعاء له في خطب الجمعة، ويستبدل ذلك بالدعاء للخليفة العباسي المستضيء بأمر الله، ولكن صلاح الدين ماطل في تنفيذ هذا الطلب كثيرا خوفا من استثارة الفاطميين في البلاد، رغم أنه قد استتبت له الأمور بشكل كبير بعد القضاء على آخر محاولة لاغتياله، ولكن في النهاية قام صلاح الدين بإلغاء الدعاء للحاكم الفاطمي وأمر بالدعاء للخليفة العباسي وذلك عام 567هـ.

 

وعندما مات أخر خليفة فاطمي سنة 567هجرية ، أصبح صلاح الدين سلطاناً علي مصر، ثم وسع دائرة مملكته، فأصبح البحر الأحمر كله تحت حكمه وسيادته، ولما توفي “نور الدين” حاكم بلاد الشام، عمل صلاح الدين علي  ضم مملكته إليه بعد أن دخلها الانقسام والاضطراب، فامتلك دمشق وحلب وبقية البلاد الشامية، وتكونت لصلاح الدين وحدة إسلامية تشمل كردستان شمال العراق، والشام، اليمن، ومصر، وبرقة..,غيرها من البلاد.

وكان لهذه الوحدة وتثبيت دعائمها أكبر الأثر في تحرير الأرض المقدسة بعد أن كانت تحكم من قبل الصليبيين ما يناهز المائة عام.

 

  • إصلاحات صلاح الدين في مصر

 

وقبل أن نذكر ما قام به صلاح الدين نود التنبيه أن عملية إصلاحاته الدينية كان يوافقها روح جادة على البلاد ومصالح العباد بكل طوائفهم، ولذلك أحبه المصريون (مسلمون ونصارى وغيرهم) وسهل عليهم تقبل عمليات التجديد والإحلال الكبيرة التي قام بها على مدى سنوات([11]).

 

  • قام بإغلاق المؤسسات الفاطمية العبيدية وعلى رأسها الأزهر، فقد قام بغلق الأزهر فترة من الزمن لقطع تعلق الناس به، ثم عاد بعد ذلك كمصدر للتعليم السني وليس الرافضي والباطني المشوه. (سنشرح لذلك بالتفصيل)
  • ولأن الإصلاح الكامل لا يكون إلا بتوفير البديل – فقد وفر صلاح الدين مراكز التعليم السني في البلاد – وصنع من مسجد ابن طولون بديلا مناسبا عن الأزهر.
  • وكذلك امتد إصلاحه للقضاء – حيث القضاة هم الواجهة الحقيقية لسيادة الحاكم ونوعية حكمه – فقام صلاح الدين بإقصاء كل القضاة الفاطميين من البلاد ووقف شرهم وشر أحكامهم.
  • قام بحرق المناهج الرافضية والإسماعيلية وإغلاق مكتباتهم وهدمها – وبذلك ضمن نظافة عقل الشعب المصري من مخربات العقول التي كان يدسها الفاطميون في رؤوسهم ليل نهار.
  • قام بترسيخ قدم الفقه الشافعي في مصر – وأنشأ مدارس فقهية على أكثر من مذهب سني وفتح لهم باب القضاء والتدريس.
  • كذلك كان يأمر ولاته جميعا بالعدل في الرعية الذين كان يصفهم بأنهم أمانة ووديعة عنده.
  • زرع روح الجهاد في الشباب والمسلمين وتحبيبهم فيه لأنه الحامي الحقيقي للحق.

 

  • علاقة صلاح الدين بالشيعة الإسماعيلية في مصر
  • جذور الشيعة الإسماعيلية والدولة الفاطمية:

بعد موت الإمام جعفر بن محمد الصادق افترقت الشيعة التي تنسب نفسها إلي جعفر الصادق إلى فرقتين: فرقة ساقت الإمامية إلي ابنه موسي الكاظم، وهؤلاء هم الشيعة الإثني عشرية. وفرقة نفت عنه الإمامة وقالت إن الإمام بعد جعفر هو ابنه إسماعيل، وهذه الفرقة عرفت بالشيعة الإسماعيلية([12])فالإسماعيلية إحدي فرق الشيعة وهي تنسب إلي إسماعيل بن جعفر الصادق، ولهم ألقاب كثيرة عرفوا بها غير لقب الإسماعيلية منه الباطنية، وأطلق عليهم هذا اللقب لقولهم بأن لكل ظاهر باطناً ولكل تنزيل تأويل. ومنهم القرامطة والمزكية، وقد عرفوا بهذين اللقبين في بلاد العراق، ويطلق عليهم في خراسان التعليمية الملحدة، وهم لا يحبون أن يعرفوا بهذه الأسماء، وإنما يقولون نحن الإسماعيلية لأننا تميزنا عن فرق الشيعة بهذا الإسم([13]).

وقد قامت الدولة الفاطمية الإسماعيلية عام (296 هجرية / 909 م) في الشمال الأفريقي علي يدي أبو عبدالله الشيعي بعد سقوط القيروان أمام قواته وهروب زياد التغلبي إلي مصر.

وقد ارتكب الشيعة الإسماعيلية الكثير من الجرائم في الشمال الأفريقي منها:

  • غلو بعض دعاتهم في عبيدالله المهدي، حتي أنهم أنزلوه منزلة الإله وأنه يعلم الغيب، وأنه نبي مُرسل. وكان له دعاة بالمغرب يدعون الناس إليه، وإلي طاعته، ويأخذون عليهم العهود ويلقون إلي الناس من أمره حسب عقولهم، فمنهم من يلقون إليه أن المهدي ابن رسول الله وحجة الله علي خلقه، ومنهم من يلقون إليه انه الله الخالق الرازق([14])
  • التسلط والجور وإعدام كل من يخالف مذهبهم،وطعنهم للصحابة ، وكانوا يجبرون الناس علي الدخول في مذهبهم بوسيلة التخويف بالقتل وقد نفذوا حكم الإعدام في أربعة ألاف رجل مًرة واحدة. ما بين عالم وعابد ورجل صالح([15]).
  • تحريم الإفتاء علي مذهب الإمام مالك، واعتبروا ذلك جريمة يعاقب عليها بالضرب والسجن أو القتل أحياناً.
  • إبطال بعض السنن المتواترة والمشهورة، والزيادة في بعضها كما فعلوا في زيادة “حي علي خير العمل” في الأذان، وإسقاط صلاة التراويح ([16]).
  • منع التجمعات، فقد حرصت الدولة الفاطمية علي منع التجمعات خوفاً من الثورة عليهم، كما قاموا بإتلاف مصنفات أهل السنة ومنعوا الناس من تداول كتب أهل السنة، كما قاموا بمنع علماء أهل السنة من التدريس في المساجد ونشر العلم والاجتماع بالطلاب، وعطلوا الشرائع وأسقطوا الفرائض عمَّن تبع دعوتهم، وأجبروا الناس علي الفطر قبل رؤية الهلال([17]) وعملوا علي إزالة أثار خلفاء السنة وقاموا بإدخال خيولهم المساجد قائلين بأن أرواثها وأبوالها طاهرة لأنها خيل المهدي.
  • المعز لدين الله الفاطمي ودخوله مصر

كان المعز لدين الله الفاطمي -رابع الخلفاء الفاطميين في شمال أفريقيا- يتابع أحوال حكام وأمراء مصر عن كثب، واصبحت نفسه تسول له الاستيلاء علي مصر، وبموت كافور الإخشيدي في سنة (366 هجرية) اضطربت الديار المصرية، فاقتنص المعز الفرصة فحشد الجيوش واختار جوهر الصقلي قائداً لتلك الجيوش التي كانت تزيد عن مائة ألف، وأمر المعز كل أمرائه وولاته أن يسمعوا ويطيعوا لجوهر الصقلي، وتحركت الجيوش العبيدية لنقل المذهب الباطني إلي مصر، ليتخلص الفاطميون من الأزمات والثورات والصراعات العنيفة التي قادها علماء أهل السنة في خمس عقود متتالية في الشمال الأفريقي رافضين المذهب الباطني معليين عقائد السنة والجماعة.

وفي جمادي الأخر سنة (358 هجرية) استطاعت جيوش المعز دخول مصر بقيادة جوهر الصقلي الذي لم يجد أي عناء في ضمها لأملاك العبيديين، وجوهر الصقلي هو الذي بني الأزهر سنة (361 هجرية ) ليكون محضناً لإعداد المذهب الإسماعيلي الباطني.

 

  • قضاء صلاح الدين على الحكم الشيعي الإسماعيلي في مصر:

قام صلاح الدين بإعداد خطة مدروسة للقضاء علي الدولة الفاطمية والمذهب الشيعي الرافضي الإسماعيلي، وشرع صلاح الدين في تنفيذها بدقة متناهية، فهيأ صلاح الدين المصريين للإنقلاب، وقلَّم أظافر المؤسسة الفاطمية، فعزل قضاة الشيعة وألغى مجالس الدعوة وأزال أصول المذهب الشيعي، وفي سنة (565 هجرية /1169م) أبطل الأذان “بحي علي خير العمل” و “محمد وعلي خير البشر”، ثم أمر بعد ذلك بأن يذكر في خطبة الجمعة الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان ثم علي، ثم أمر بعد ذلك بأن يُذكر العاضد في الخطبة بكلام يحتمل التلبيس علي الشيعة، فكان الخطيب يقول اللهم أصلح العاضد بدينك ([18]). وولى القضاء في القاهرة لأحد الفقهاء السنة وأنشأ المدارس لتدريس المذاهب السنية.

وأدرك صلاح الدين أن الفرصة باتت مواتية للقضاء علي الدولة الفاطمية المحتضرة فعقد مجلساً كبيراً حضره أمراء جيشه وقواده ومتصوفوها وسألهم الرأي والنصيحة، وقد اتفق الحاضرون علي اتخاذ تلك الخطوة الفاصلة في حياة البلاد.وفي بداية سنة (567 هجرية / 1171م) قطع صلاح الدين الخطبة للفاطميين وحذف اسم العاضد من الخطبة، وفي الجمعة الثانية خطب باسم الخليفة المستعصي بأمر الله.وتوفي العاضد عام (567 هجرية) وبالتالي زالت الدولة الفاطمية، وفرح المسلمون بزوالها فرحاً شديداً.

  • الوسائل التي اتخذها صلاح الدين للقضاء علي المذهب والتراث الفاطمي.

ليس من اليسير أن يقتلع مذهب من المذاهب بمجرد تغييير النظام السياسي في بلد ما من البلاد، إنما يحتاج التغير إلي سنوات عديدة، وتدابير ليست من تدابير القوة والبطش فحسب، لذا استخدم صلاح الدين وسائل وأساليب عديدة في سبيل القضاء علي الدعوة الفاطمية بمصر، اتسمت بعض هذه الأساليب بالشدة والعنف والحسم الفوري المباشر، والبعض الأخر اتخذ وسيلة الحيلة والتدرج، واستخدم بعضها القوي العسكرية، ومن  أبرزهذه الوسائل ما يلي:

  1. قطع الخطبة الجامعة من الجامع الأزهر، وإبطال تدريس الفكر الفاطمي به:

ما لبث صلاح الدين في سنة (567 هجرية /1171م) أن وجه للدعوة الفاطمية بمصر طعنة قاتلة، كانت كفيلة ولا ريب بالإجهاز عليها ، وذلك بقطعه للخطبة الجامعة من الجامع الأزهر الذي اتخذه الفاطميون جامع لنشر علوم الدعوة الشيعية الإسماعيلية([19]). وذلك بعد أن قلد وظيفة القضاء صدر الدين عبدالملك بن درباس، فعمل بمقتضي مذهبه، وهو امتناع إقامة الخطبتين للجمعة في بلد واحد، كما هو مذهب الإمام الشافعي، فأبطل الخطبة من الجامع الأزهر، وأقر الخطبة بالجامع الحاكمي من أجل أنه أوسع، فلم يزل الجامع الأزهر معطلاً فيه إقامة الجمعة مائة عام من ذلك التاريخ، إلي أن أعيدت الخطبة في أيام الملك الظاهر بيبرس.

وأيد صلاح الدين هذه الخطوة الجريئة بإزالة الشعائر الشيعية التي أدخلها الفاطميون إلي مصر، فأبطل من الأذان كما ذكرنا “حي علي خير العمل” واستمر الأذان في مصر علي المذهب السني([20]).

ومنع صلاح الدين ما كان قد تعود عليه المؤذنون في العصر الفاطمي من السلام علي الخليفة الفاطمي في الأذان، وأقيمت الخطبة الجامعة بجامع الحاكم علي نحو يأخذ الخطيب فيها مأخذاً سنياً يجمع فيه الدعاء للصحابة، وللتابعين ومن سواهم، ولأمهات المؤمنين زوجات النبي، ولعميه حمزة والعباس، ويأتي للخطبة لابساً السواد علي رسم العباسية. ومما لا شك فيه أن قطع الخطبة الجامعة من الجامع الأزهر وما صاحب هذا من تعطيل دراسة مذاهب الشيعة بالأزهر، الذي ظل طوال العصر الفاطمي أضخم مراكز الدعوة الإسماعيلية بمصر في العالم، ثم تحويل الأزهر إلي جامعة سنية لتدريس علوم السنة، وهو ما استمر عليه الحال حتي اليوم قد أدي إلي نشر علوم السنة بمصر وفي أغلب أرجاء العالم الإسلامي([21]).

  1. إتلاف وحرق الكتب الشيعية الإسماعيلية:

عمد صلاح الدين إلى كنوز القصر الفاطمي، فعمل علي إفسادها وأهدي بعضها إلي نور الدين زنكي، والبعض الأخر إلي الخليفة العباسي، ثم طرح باقيها للبيع، بحيث دام البيع فيها مدة عشر سنين([22]). وتنقلت إلي البلاد بأيدي المسافرين الواردين والصادرين. واستولي علي كتب الدعوة الإسماعيلية، التي احتوت عليها مكتبة القصر الفاطمي، فأحرقها وألقاها علي جبل المقطم، ثم فرق الكتب غير المذهبية التي صودرت من مكتبة القصر علي كبار علماء وأنصار دولته، مثل العماد الأصفهاني والقاضي الفاضل، وأبي شامة الأصفهاني، مما يؤكد أن هدف صلاح الدين كان إحراق كتب الدعوة الشيعية الرافضية فقط([23])

وفي الحقيقة كانت كتب الدعوة الشيعية الإسماعيلية من أهم وسائل التأثير التي يتخذها دعاة الفاطميين للترويج لدعوتهم ، وقامت السلطات الأيوبية بإحراق كتب الإسماعيلية، بحيث لم يتبق من كتب الدعوة الإسماعيلية إلا الكتب التي احتفظ بها أنصار الفاطميين باليمن والهند بعد سقوط دولتهم بمصر([24]).

  • عقلية صلاح الدين العسكرية والاستراتيجية:

شرع صلاح الدين في تحصين المدن وبناء القلاع وتنظيم الجيش، وركز في البداية علي بناء قوات بحرية لأنه أدرك أن قوة الفرنج في البحر وضعفهم في البر، وأنه لابد من بناء أسطول حربي للوقوف أمام القوافل الفرنجية البحرية التي كانت تعزز الممالك الصليبية في ساحل الشام بالمؤن والسلاح والرجال كلما اشتد عليهم الضغط البري.

كما لاحظ صلاح الدين أن بنية الدولة المصرية ضعيفة ومخلخلة، وكان لابد له من إعادة تنظيم أمورها الإدارية والشرعية قبل المباشرة في مواجهة الفرنج، وقد لاحظ صلاح الدين أهمية اتصال خطوط التجارة والمواصلات بين البحرين المتوسط والأحمر،واختلاف مصالح تجار مدن أوروبا المتوسطية عن طموحات أمراء الممالك اللاتينية في وسط أوروبا وغربها وشمالها، فأقدم علي توقيع إتفاقيات تجارية معهم مقابل فك إرتباطهم مع أمراء الممالك،  كما اكتشف محاولة الفرنج مد سلطاتهم من ساحل الشام وفلسطين إلي البحر الأحمر وإحتمال تهديد قوافل التجارة من الخلف بالإضافة إلي تعريض قوافل الحجاج المسلمين إلي الحجاز للخطر، فأمر بإرسال جيشه إلي اليمن لتأمين خطوط التجارة البحرية، وقطع الطريق على أعمال القرصنة والاعتداءات ضد قوافل الحجاج.

وقد قام صلاح الدين بإلحاق فرق متخصصة في الجيش مثل ([25]):

  • الفرقة الهندسية: لتقوم بمهمات تتطلب معرفة خاصة بشؤون الهندسة العسكرية التي يلزمها القتال.
  • الفرقة الطبية: لمعالجة المرضى، وكان الأطباء ومساعدوهم يشكلون ما يشبه مستوصفاً متنقلاً فيه ما يحتاجون من أدوية وأدوات ونقالات لحمل الجريح أو المريض.
  • فرقة الموسيقي العسكرية: بعد أن ينادي للجنود بان يستعدوا ، تُشد الرايات وتبدأ الموسيقي بالضرب كجزء من عملية إثارة حماس المقاتلين.
  • حملة أعلام الجيش: مهمتهم حمل الراية السلطانية والحفاظ عليها.

كما اهتم صلاح الدين بصناعة الأسلحة وبناء السفن وعمل المفرقعات وتركيب الألغام والمجانيق وما إليها من أدوات القتال .وقد عني صلاح الدين بالأسطول فأنشأ له ديواناً خاصاً به يختص بموارده، وطرق صرفها ، وإدارة شؤون الأسطول وأطلق علي رئيس الأسطول “أمير البحر” أو “أمير الماء”.

  • صلاح الدين والمواجهة مع الصليبيين:

يمكننا القول أن أكثر ما كان يشغل فكر صلاح الدين هو محاربة الصليبيين وطردهم من البلاد الإسلامية والقضاء عليهم، ولذلك فبالإضافة إلى تقوية الجيش وإعداده للقتال والقضاء على سلطة الشيعة الإسماعيلية فقد نجح صلاح الدين في أن يجمع – مصر وسوريا والحجاز وتهامة والعراق وقام بضم حلب والموصل-  في دولة إسلامية موحدة قوية تحيط بمملكة بيت المقدس والإمارات الصليبية من الشمال والجنوب، واطمأن إلي وحدتها وتماسكها، ثم انتقل بعد ذلك إلي تحقيق القسم الثاني من مخططه وهو محاربة الصليبيين وطردهم، ولكنه كان ينتظر الفرصة المواتية للانقضاض عليهم ومحاسبتهم علي الجرائم الي أحدثوها في بيت المقدس ومسجده الأقصي.

جاءت الفرصة حينما اعتدي “أرناط” أمير الكرك علي قافلة تجارية لصلاح الدين سنة 582 هجرية، رغم ما كان بين صلاح الدين وبين هذه الإمارة من هدنة ومسالمة. واشتد أرناط فأسر الرجال وصادر الأموال واستهان بالدين الإسلامي وبالنبي محمد عليه الصلاة والسلام. وكان هذا الاعتداء من قبيل الإفرنج الشرارة الأولي لاندلاع الحروب التي شنها صلاح الدين ضد الصليبيين([26]).

  • معركة حطين وفتح بيت المقدس:

وبعد أن جمع صلاح الدين الجموع ونظم الجيوش عقد مجلس للتشاور في منازلة العدو، وتوقيت المعركة فاتفقوا علي الخروج في 17 ربيع الاخر 583 هجرية لقتال العدو([27]).

غادرت قوات صلاح الدين التي تجمعت من مصر وحلب والجزيرة وديار بكر مدينة دمشق في المحرم (583هـ = مارس 1187م) واتجهت إلى حصن الكرك فحاصرته ودمرت زروعه، ثم اتجهت إلى الشوبك، ففعلت به مثل ذلك، ثم قصدت بانياس بالقرب من طبرية لمراقبة الموقف. ولم يأل جهداً في استنفار المسلمين ، واستنهاض هممهم للجهاد المقدس في سبيل اللّه ([28]).

وأيقن الصليبيون باتساع الخطة التي دبرها صلاح الدين ضدهم ، فاجتمعت كلمة رؤسائهم وحشدوا جموعهم ، وتوجهوا إلى( طبرية) وتقابل الفريقان في مكان إسمه (حطين)، أصبح الصباح وانتشرت حرارة الشمس المحرقة فأعانت المسلمين على الفتك بهؤلاء العطاش لاستيلاء المسلمين علي مواقع المياه، وهجم صلاح الدين علي الفرنج هجوماً عنيفاً فرق فرسانهم عن مشاتهم،وتقهقرت فلولهم إلى تلال حطين من شدة ما لاقوا من الهول والشدة والعطش الشديد ، وبعد معارك ضارية بين الطرفين انتصر فيها صلاح الدين انتصاراً حاسماً، وانهزم الصليبيون هزيمة منكرة لم يفلت منهم أحد، وكانوا بين قتيل وأسير، وبلغ عدد قتلاهم عشرة ألاف، وسقط أسقف عكا، وتم أسر ملك بيت المقدس وأرناط موقد شرارة هذه الحرب([29]).

انتهت معركة حطين ، وكان النصر فيها حاسماً لصلاح الدين، فقد هُزم فيها الإفرنج الغاضبون هزيمة منكرة. وخاض جيش الإسلام المعركة وهو أحسن ما يكون نظاماً وأقوي ما يكون عدًة، وأمهر ما يكون قيادة.

وبعد الانتصار الكبير الذي أحرزه صلاح الدين في حطين توجه بقواته إلى ميناء )عكا)، فاستسلم من فيها بأمان، ودخلها صلاح الدين في جمادى الأولى سنة ٥٨٣ هجرية ، وانتقل الصليبيون منها إلي مدينة صور، ثم وقع احتلال المدن والحصون التي حول عكا مثل( تبنين – صيدا – جبيل –بيروت) وبعد ذلك ساير الساحل ، وحاصر)عسقلان) مدة أربعة عشر يوماً ،وانتهي الأمر باستسلامها، وبذلك نصب صلاح الدين حصاراً على بيت المقدس ، وحال بينها وبين الإمدادات الصليبية التي كانت ترد إليها من الساحل.

أراد السلطان ألا يتعرض لبيت المقدس بسوء ولا يمسه بأذى ، واختار دخول مدينة القدس صلحاً دون أن يسلط عليها من قوة جيشه الهائلة ما يهدم أبنيتها ، وينتهك حرمة مقدساتها ، فأوفد الرسل إلي أهلها يطلب منهم التسليم علي شروط وضعها قائلاً لهم ” إني على اعتقاد تام بأن القدس هي بيت الله المقدس كما تعتقدون ، وليس في عزمي أن أتعرض لبيت اللّه بأذى الحصار أو ضرر الهجوم([30]) “

غير أن الفرنج أبوا في البداية تسليم المدينة، وعلى إثر ذلك صمم السلطان صلاح الدين أن يستولي علي المدينة بطريق الحرب والمقاومة. ولم يمض أسبوع واحد من المقاومة حتى استسلمت القدس، ورضي الفرنج بالصلح ([31]).

المعاملة الحسنة التي عامل بها صلاح الدين أعداءه لم يسبقه بها أحد في تاريخ الحروب والفتوحات. فقد ضرب صلاح الدين أروع الأمثلة في تعامله مع الصليبيين رغم قساوتهم البالغة في مذبحة المسجد الأقصي التي قتلوا فيها ما يزيد عن السبعين ألفاً ممن التجأ إليهم من العجزة والأطفال والنساء من المسلمين المسالمين.وبعكس ذلك كان موقف صلاح الدين عندما استرجع بيت المقدس، فقد منع الاعتداء علي أي صليبي بعد أن استسلمت الحامية الصليبية ومنحها الأمان، وخرج جميع الصليبيين من بيت المقدس محروسين بالجند الإسلامي حتي وصلوا آمنين إلي مدينة صور.

  • الإصلاحات التي قام بها صلاح الدين

رغم أن جُلً حياة صلاح الدين كانت في حروب طاحنة ومعارك مستمرة بينه وبين الصليبيين – وربما تكون هذه الحروب – قد حالت بينه وبين ما يدور في ذهنه من مشاريع كبري وإصلاحات شاملة، لكنه رغم هذا فإنه قام بأعمال عمرانية وحقق مشاريع إصلاحية، ويمكن أن نحصر هذه الإصلاحات في الأمور التالية:

الإصلاح العمراني

اهتم صلاح الدين بسور القاهرة فقد سورها بعد أن تهدم سورها، وطول هذا السور يبلغ تسعة وعشرون ألف ذراع وثلاث مائة وذراعان، والهدف من إقامته هو حماية البلاد من كيد المعتدين.كما قام ببناء قلعة الجبل ليرد عن القاهرة غائلة الأعداء الغادرين، وتعد هذه القلعة من الأثار الحصينة في تاريخ مصر.ومن القلاع التي بناها أيضاً قلعة شبه جزيرة سيناء بالقرب من مدينة السويس.

ولم يكن اهتمام صلاح الدين بإقامة التحصينات العسكرية هو كل شئ فقد اهتم بتعمير جزيرة الروضة والجيزة، وبناء المقاييس وحفر الترع، كما اهتم ببناء المستشفيات مثل مستشفي “المارستان” بمدينة القاهرة وهو بناء ضخم متسع، وقد بناه طلباً للأجر وحباً في الثواب.

الإصلاح التعليمي

أنشأ صلاح الدين الكثير من المدارس، وقرَّب منه الشعراء والعلماء وغيرهم من الراسخين في العلم، وأهتم بالكتاتيب وبالعلوم الشرعية، إضافة للعلوم العقلية والعلوم النقلية.وقد قامت المساجد بدور كبير في إذكاء الحركة الثقافية في البلاد في عهد صلاح الدين، فكانت تعج بالمصلين وطلاب العلم، فكان منهم الماهر في علم القراءات أو التفسير، كما كان منهم النابغ في النحو والصرف والعروض وأوزان الشعر. وأنشأ صلاح الدين المدرسة الصالحية وجعلها للمذهب الشافعي، وكان صلاح الدين نفسه علي هذا المذهب، ولذلك كان يهتم بشؤونها اهتماماً بالغاً.

وبعد استرداد بيت المقدس عام 583 هجرية، بني صلاح الدين مدرسة القدس فكثرت وفود الطالبين للعلم إلي بيت المقدس، وذاع صيته في الآفاق. وكانت سوق الكتب رائجة في ذلك العهد، وكان بمصر سوق يقع في الجانب الشرقي من جامع عمرو بن العاص وأسواق أخري، وتعد الكتب التي تضمها من أنفس الكتب، وأقيم الذخائر، كما كان يوجد بدمشق سوق كبير يضم شتي أنواع الكتب من جميع البلاد([32]).

الاصلاح الاقتصادي

كانت الدولة في عهد صلاح الدين تعيش في سعة من الرزق ورغد من العيش، ذلك لأن مواردها كثيرة، ومنابع الأرزاق فيها متنوعة.

ولم يكن صلاح الدين من السلاطين الذين ينفقون الأموال في غير وجهها ويضعونها في غير موضعها، ولأجل أن يجنب صلاح الدين البلاد ويلات المجاعات التي تسببها الحروب اعتني بالزراعة ووسائل الري اعتناءاً بالغاً.وقد تعاونت مصر والشام في تبادل المحاصيل الزراعية، وتعزيز المصالح الاقتصادية، وتموين الجيوش بالثروات اللازمة.

كما عني صلاح الدين بالتجارة عناية كبيرة، فكانت مصر في عهده حلقة الإتصال بين الشرق والغرب، وقد انتعشت مدن أوروبية كثيرة بسبب هذه التجارة مثل مدينة (البندقية) الإيطالية، وقد سمح للبنادقة فيما بعد بتأسيس سوق تجارية في الإسكندرية .وأولي صلاح الدين الأسواق التجارية كل اعتنائه واهتمامه حتي يزدهر الاقتصاد ويزداد الإنتاج في دولته، فكثر عددها في مصر والشام، واهتم بإصلاحها وتوسيعها.ومن الصناعات التي اهتًم بها صلاح الدين، صناعة السلاح والمنسوجات والأقمشة، والملابس الحريرية، وسروج الخيل، وصناعة الزجاج ، كما انتشرت في عهده صناعة الخزف والسفن والأساطيل([33]).

الإصلاح الاجتماعي

كانت الحياة الاجتماعية في عهد صلاح الدين تتسم بطابع الجدية والجهاد ومكافحة العدو.وكانت بعيدة كل البعد عن مظاهر الأبهة الفارغة الكاذبة والعظمة الكاذبة والبذخ المفرط.ومن الإصلاحات الكبيرة التي حققها صلاح الدين في المجتمع المسلم إبطاله مظاهر الخلاعة والمجون التي كانت شائعة في عهد الفاطميين ولا سيما في المواسم والأعياد كعيد النيروز([34]).فأبطل صلاح الدين الكثير من المظاهر الفاسدة، والمنكرات ومكن الناس من الحياة البريئة النظيفة وأعاد لهم أخلاق الإسلام، وأدابه السامية.ومن المظاهر التي أبطلها أيضاً بدع المناسبات والمواسم كبدع يوم عاشوراء الذي كان يوم حزن وأسي عند الفاطميين([35]).

  • وفاته

في السادس عشر من صفر 589 هجرية ـ أصيب صلاح الدين بحمى صفراوية ، واحتد عليه المرض حتى توفي في السابع والعشرين من صفر عام 589 هـ.فأفجع موته المسلمين عمومًا والدمشقيين خصوصًا، وبكاه الكثيرون عند تشييعه.

 

بقلم

أحمد علي

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] – الشيخ الإمام شهاب أبي عبدالله ياقوت بن عبدالله الحموي الرومي البغدادي، “معجم البلدن” ،( المجلد الثاني بيروت، 1397ه – 1977م) ، ص 491.

[2] – للمزيد أنظر،عبدالله ناصح علوان, “صلاح الدين الأيوبي بطل حطين ومحرر القدس من الصليبيين 532-589ه” ص ص 15-17.

[3] – عبد الله ناصر علوان  “صلاح الدين الأيوبي بطل حطين ومحرر القدس “، مرجع سبق ذكره ،ص 96.

[4] -سلسلة صلاح الدين 4، الباحثون المسلمون، علي الرابط التالي

http://muslims-res.com/%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-4.html

[5] – إبن الأثير” الكامل في التاريخ“(دار المعرفة، بيروت-لبنان)، نقلاً عن الجهاد والتجديد، ص 198.

[6] – محمد سهيل طقوس “تاريخ الزنكيين في الموصل وبلاد الشام” (دار النقاش، لبنان-بيروت ، الطبعة الأولي، 1999م)، ص 329.

[7] -المرجع السابق

[8] – محمد حامد الناصر” الجهاد والتجديد”، (مكتبة الكوثر، الرياض، الطبعة الأولي، 198م)، ص 204.

[9] – سهيل زكًار“الموسوعة الشاملة في تاريخ الحروب الصليبية”،(دار الفكر، دمشق، سوريا، الطبعة الأولي، الجزء الرابع والعشرون) ص 73.

[10] – تاريخ الفاطميين، ص 509، البداية والنهاية (16/433)

[11] -سلسلة صلاح الدين 5، موقع الباحثون المسلمون، علي الرابط التالي : http://muslims-res.com/%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-5.html

[12] – علي محمد الصلابي ” الدولة الفاطمية العبيدية” ،مؤسسة اقرأ،  ص 35.

[13] – تأليف محمد عبدالكريم الشهرستاني، تحقيق محمد سيد كيلاني، تجميع مصطفي البابلي ، “المل والنحل” (مصر 1967م ،المجلد الأول)  ص191.

[14] – تقي الدين أحمد بن قاضي شهبة،”الكواكب الدرية في السيرة النورية”، (طبعة بيروت، 1971م)، ص ص 204- 205.

[15] – الحسين بن محمد شواط” مدرسة الحديث بالقيروان” (الدار العالمية للكتاب الإسلامي، الطبعة الأولي، المجلد الأول)، ص76.

[16] – إبراهيم التهامي،”جهود علماء المغرب في الدفاع عن عقيدة أهل السنة“( مؤسسة الرسالة ناشرون، الطبعة الأولي، لبنان، سوريا،2005)، ص 309.

[17] – أبي بكر عبدالله بن محمد المالكي” رياض النفوس في طبقات علماء القيروان“(دار المغرب الإسلامي،المجلد الثاني، 1983م)  ص 504.

[18] – هادية دجاني شكيل” القاضي الفاضل عبدالرحيم البيساني العسقلاني“(مؤسسة الدراسات الفلسطينية، الطبعة الثانية،بيروت) ، ص 137.

[19] –تاريخ الدولة الإسلامية زمن سلاطين بني أيوب، ص ص  60-61.

[20] – الخطط للمقريزي (4/46)، تاريخ مصر الإسلامية، ص 93.

[21] – تاريخ مصر الإسلامية، مرجع سبق ذكره ،ص 94.

[22] – كتاب الروضتين(2/210) تاريخ مصر الإسلامية، ص 61.

[23] – تاريخ الدولة الإسلامية، مرجع سبق ذكره، ص 61.

[24] – المصدر نفسه، ص 62.

[25] الجيش الأيوبي في عهد صلاح الدين(تركيبه-تنظيمه-أسلحته-بحريته-وأبرز المعارك التي خاضها)”،مرجع سبق ذكره ،ص ص 102-108.

[26] – عبد الله ناصر علوان  “صلاح الدين الأيوبي بطل حطين ومحرر القدس “، مرجع سبق ذكره، ص 47.

[27] للمزيد أنظر، حطين أحداث ونتائج (في ذكرى نشوبها: 24 ربيع الآخر 583هـ موقع اسلام أون لاين

https://archive.islamonline.net/?p=8926

[28] – عبد الله ناصر علوان  “صلاح الدين الأيوبي بطل حطين ومحرر القدس ، المرجع السابق، ص 49.

[29] – المرجع السابق، ص  ص 48-54.

[30] – المرجع السابق ، ص 51.

[31] – ابن شداد، “النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية”، ( مكتبة الخانجي، الطبعة الثانية، القاهرة 1994)، ص 179.

[32]“صلاح الدين الأيوبي:بطل حطين ومحرر القدس من الصليبيين”، مرجع سبق ذكره، ص ص 115-116.

[33]“صلاح الدين الأيوبي:بطل حطين ومحرر القدس من الصليبيين”، مرجع سبق ذكره، ص ص 117-119

[34] – كانت الدولة في العصر الفاطمي تحتفل علي المستوي الرسمي بهذه المناسبة بتوزيع العطايا والخلع إلي جانب الاحتفالات الشعبية، واالتي كانت بتاخذ شكل كرنفال carnival شعبي رائع يخرج فيه الناس للمتنزهات العامة ويرشون بعضهم بالماء، ويختارون من بينهم شخص ينصبونه أمير للنيروز يسير بموكبه في الشوارع والحارات ويفرض علي الناس الرسوم ويحصله منهم ومن يرفض يرشه بالماء، وكل هذا كان من باب الدعابة واللهو.

[35]“صلاح الدين الأيوبي:بطل حطين ومحرر القدس من الصليبيين”، مرجع سبق ذكره، ص ص 119-124.

شاهد أيضاً

تجربة المهندس صلاح عطية

بسم الله الرحمن الرحيم المهندس صلاح صابر عطية (18 مارس سنة1946 – 11 يناير سنة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *